الذاكرة السياسية والتراتيب الطبقي والهجرة في روايات الكاتب عمار باطويل

 

في 23 أبريل 2018 قامَ منتدى محمد علي لقمان للدراسات- أوروبا بأول أنشطته في برلين، حيث قدم عبدالسلام الربيدي-  الباحث في مجال الأدب العربي بجامعة فريدريش الكسندر- ارلانغن – في بريشت-هاوس روايتي عمار باطويل (المولود في حضرموت 1981) (سالمين) الصادرة في العام 2014م و(عقرون 94) الصادرة في العام 2017م. في الرواية الأولى يحكي باطويل قصة المجتمع الحضرمي في الداخل وفي المهاجر المختلفة وجنوب شرق آسيا ومدينة جدة من وجهة نظر العبد سالمين الذي عاش في النصف الثاني من القرن العشرين. أما في رواية عقرون 94 فتجري أحداثها في حقبة الحرب الأهلية 1994م، وترصد بعضًا من ملامح التغيرات التي طرأت على المجتمع الجنوبي، حيث يتعرَّض السرد بصورة خاصة للمشاعر المختلفة التي سادت بين سكان قرية عقرون في وادي دوعن أثناء تلك الحرب وبعدها. ولا يقف الحكي عند هذا الحد، بل يتعدى ذلك ليعرض لموضوع التراتب الطبقي الاجتماعي في حضرموت وكذلك قضية التهميش السياسي و ثنائية الهجرة والوطن. والروايتان مرتبطتان بخيط واحد وهو تذكُّر أبطالها لحقبة الاشتركية في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية التي انتهت بقيام الوحدة مع الشمال في العام 1990م. وفي المحاضرة، عرض عبدالسلام الربيدي تقييما لدور الأدب الروائي في جنوب اليمن باعتباره وسيطًا نصيًا حاملًا للذاكرة الجمعية التي ترجع إلى الماضي الصعب وتتخيَّل المستقبل الأفضل عَقِب ثورات الربيع العربي 2011م. وقدّم كذلك رؤية بخصوص الموضوعات المهيمنة في الروايتين و الأهداف الأخلاقية والاجتماعية والسياسية لدى كتاب الأدب في جنوب اليمن. وقد أتيحت للحضور فرصة توجيه أسئلة للكاتب عمار باطويل الذي شارك في وأجاب على أسئلة الجمهورعبر برنامج الاتصال Skype.

فيديوهات الندوة: